التقارير الأخبارية

الأحد, 28 شباط/فبراير 2021 08:51

منتدى أسبار الدولي يؤكد أهمية استشراف المستقبل لمواجهة الأزمات وتوسيع نطاق الاستجابة لها

يلعب استبصار المستقبل المبني على أسس وبيانات علمية منهجية محكمة، دورا هاما في مساعدة صناع القرار على تحديد حلول فاعلة للتحولات الحرجة، خاصة التي نشهدها حالياً مع جائحة فيروس كورونا والمساهمة في الحد من آثارها وتداعياتها السلبية، وفي هذا الإطار أصدر منتدى أسبار الدولي تقريرا علميا تحت عنوان: "استبصار المستقبل: دور العلوم في تخطي التحولات الحرجة"، أكد خلاله أهمية العلم في مواجهة هذه الجائحة التي أوضحت ضعف حصانة المجتمعات، وكشفت مدى افتقارها إلى استبصار المستقبل، الأمر الذي أدى لاستجابات ضعيفة على جبهات متعددة.

وسلط التقرير الضوء على دور العلوم في تخطي التحولات الحرجة، لافتا إلى أهمية استخدامها كأداة لتوجيه الإنسانية في وجه مستقبل محفوف بالتقلبات من أجل تجنب المعاناة في المستقبل، وتخفيف وطأتها، وتحقيق مزيد من الصحة والاستقرار والازدهار.

 كما تطرق التقرير للتعريف بمجموعة العلوم (S20) التي لعبت دوراً فاعلًا ضمن رئاسة المملكة لمجموعة العشرين العام الماضي، وتناول التحولات التي ركزت عليها المجموعة وأبرزها التحولات البيئية المتمثلة في التغير المناخي، والتلوث، واستنفاذ المصادر، وانحسار وفقدان التنوع البيولوجي، وكذلك التحولات السكانية، المتمثلة بالهجرة، وانخفاض معدل المواليد، والشيخوخة السكانية، والتمدين والتوسع الحضري، وتزايد الفجوة الرقمية.

وناقش التقرير مستقبل الصحة، لافتا إلى أن هناك العديد من التحولات المهمة التي حدثت مؤخرًا في جميع أنحاء العالم والتي تؤثر على مجتمعنا العالمي، وبعضها يؤثر على مستقبل صحة الإنسان وزيادة الرعاية الصحية الشخصية، مؤكدا أننا بحاجة إلى الاستجابة بشكل عاجل لمثل هذا التحولات من خلال اقتراح الحلول التي تساعد صانعي السياسات في التخفيف من الاضطرابات التي قد تؤثر على مستقبل صحتنا.

وسلط التقرير الضوء على الاقتصاد الدائري وما يقدمه من حلول شمولية لبيئتنا؛ مشيرا إلى أن تحقيق الاقتصاد الدائري بات أمرًا ضروريًا للقرن الحادي والعشرين، لما لذلك من أهمية في تحقيق الهدف المتمثل في الحفاظ على نمو اقتصادي قوي، وتقديم مستوى معيشة أفضل للناس حول العالم، وجعلهم أكثر ثراءً والحد من الفقر، والحفاظ على نمو سكاني سليم.

كما تطرق التقرير إلى موضوع الثورة الرقمية، لافتا إلى أن العالم يمر في مرحلة تكنولوجية معلوماتية اتصالية جديدة تتسم بسمة أساسية وهي المزج بين أكثر من تكنولوجيا معلوماتية اتصالية تمتلكها أكثر من وسيلة، يطلق عليها مرحلة الاتصال متعدد الوسائط، أو التكنولوجيا الاتصالية التفاعلية. كذلك أكد التقرير على أهمية الثورة الرقمية في تحقيق الاتصال العالمي والمجتمعات الأذكى لافتا إلى الدور الذي يمكن أن تضطلع به في مكافحة التحولات الحرجة التي نمر بها الآن، فضلًا عن المساعدة في إحداث تأثير أفضل في الحياة الإنسانية.

وأوصى التقرير باستثمار وتوظيف الحلول التقنية وتفعيل الذكاء الاصطناعي في تطوير القطاع الصحي، وإحداث نقلة نوعية في مجال الطب وفي مساعدة الأطباء في التشخيص والعلاج، والتعاون والتنسيق المحلي والإقليمي لإنشاء قاعدة بيانات ضخم تضم الأنماط الجينية والأنماط الحيوية والبيانات الإكلينيكية، حتى تساعد في اتخاذ القرار الطبي المبني على بيانات دقيقة واضحة والتشخيص المبكر لعديد من الأمراض، مطالبا برفع مستوى وعي الأفراد وممارسي الرعاية الصحية بأهمية البيانات الضخمة في القطاع الصحي، ومدى استخدامها في التشخيص والعلاج.

 ودعا التقرير إلى تبني الاقتصاد الدائري، نظرا لما يقدمه من نهج ملائم ذي رؤية شاملة لاقتصاد صناعي لا ينتج أي نفايات أو يسبب تلوثًا، وفي الوقت ذاته يقلل الهدر ويخفض استهلاك الطاقة والمواد الخام. كما دعا التقرير لاستثمار الاستشراف العلمي للولوج إلى عوالم معرفية وعلمية جديدة، تمكن البشرية من فهم قوانين الطبيعة والتحكم فيها واستغلالها لتحقيق القوة والرفاهية والتميز.

 

التقرير متاح بالضغط على الغلاف ليتم تحميله:

 لتحميل التقرير اضغط على الغلاف

قراءة 80 مرات آخر تعديل على الأحد, 28 آذار/مارس 2021 07:02
منتدى أسبار الدولي. جميع الحقوق محفوظة ©2021.