التقارير الأخبارية

الأحد, 28 شباط/فبراير 2021 08:33

منتدى أسبار الدولي يصدر تقريراً علمياً حول الاتجاهات الجديدة في الطاقة والمياه

أصدر منتدى أسبار الدولي تقريرا علميا تحت عنوان: " الاتجاهات الجديدة في الطاقة والمياه"، احتوى على خلاصة نقاشات إحدى جلساته، إضافة إلى عدد من التوصيات التي خلص إليها المشاركون.

واستعرض التقرير أبرز التحولات والتغيرات التي شهدها قطاع الطاقة على المستويات الوطنية والإقليمية والعالمية، لافتا إلى ما يشهده القطاعُ من المتغيرات السريعة التي تدفع الدول إلى توسيع وتنويع خياراتها من خليط الطاقة وأشكالها، والتي يأتي في مقدمتها الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والطاقة النووية التي باتت تفرض نفسها حول العالم كمصادر نظيفة ومنخفضة الكُلفة، تزداد جدواها يومًا بعد يوم مقارنةً بالوقود الأحفوري.

ولفت التقرير إلى أهمية دور الابتكار والتكنولوجيا في إنتاج الطاقة، مستعرضا التحديات المتوقعة لإنتاج وتخزين ونقل الطاقة، وسبل تعزيز توليدها من المصادر المتجددة والمستدامة، مبينا أن التوجهات العالمية تتجه بوصلتها الآن صوبَ التنمية النظيفة، وتقليل الانبعاثات الكربونية للتكيُّف مع التغيُّر المناخي.

وفيما يتعلق بجائحة كورونا، أوضح التقرير أن قطاع الطاقة المتجددة كان يشهد نموًّا مطردًا، مبينا أن الجائحة قد أدت إلى تخفيض نمو هذا القطاع في المستقبل القريب على الأقل؛ ولكنه أشار إلى أن نقاط القوة الكامنة في مصادر الطاقة المتجددة تظل قويةً وتُعزِّز جدواها الاقتصادية مقارنةً بالوقود الأحفوري على المدى الطويل، خصوصًا مع بقاء التغيُّر المناخي بندًا أساسيًّا على جدول الأعمال الدولي.

كما تناول التقرير مستقبل الطاقة في ظل التوسُّع الحضري السريع والطلب المتسارع على الطاقة، كذلك تضمن رؤيةً مستقبليةً للعلاقة بين المياه والطاقة كعنصرين متكاملين في الترابط، لافتا إلى أن استخدام الطاقة المتجددة يساعد على تحسين أمن المياه من خلال توفير الطاقة اللازمة لتشغيل الأنشطة المائية، مثل: توزيع المياه، ومعالجة مياه الصرف الصحي، وتعزيز أمن الطاقة من خلال توفير مصادر الطاقة الأقل استهلاكًا للمياه.

وأوصى التقرير بأهمية تنويع مصادر الطاقة، ومواكبة التغيرات في حجم الطلب، وتوطين المواد وسلاسل الإمداد لمواجهة تقلبات الإنتاج. لافتا إلى ضرورة التركيز على التقنيات الرقمية والإحلالية للثورة الصناعية الرابعة، كما دعا لتعزيز القدرة على الحد من مخاطر التغير المناخي والانبعاثات الكربونية الضارة.

وأشار التقرير إلى أن الطلب على الطاقة - والذي من المتوقَّع أن يتضاعف ثلاث مرات خلال الخمس عشرة سنة المقبلة - سوف يتجاوز بشكل كبير المعروض حاليًّا. ولسدِّ تلك الفجوة، أكد التقرير على ضرورة ضخُّ استثمارات كبيرة في مشاريع من شأنها توفير قدرات إضافية لتوليد الطاقة وتحسين كفاءة استخدامنا لها.

ودعا التقرير إلى دعم الأبحاث والتطوير في مجال الطاقة البديلة والمتجددة، من خلال تشجيع مراكز البحث والتطوير والجامعات والحكومات والشركات على العمل على إيجاد الحلول. ويجب أن تُمكِّن الحلول من استخدام هذه الموارد، كما أنها تُقلِّل من تكلفة هذه التقنيات. لذا يمكننا استخدام أو تسهيل المزيد من هذه الموارد.

أكد التقرير على أهمية تعزيز الاتجاه نحو ترشيد استخدام الطاقة والزيادة في استغلال مصادر الطاقة البديلة، والتركيز على موارد الاستدامة، ومصادر الطاقة المستدامة لصالح البشرية وكذلك التخفيف من آثار تغيُّر المناخ.

علاوة على ذلك أكد التقرير على ضرورة تبنِّي فكرة المدن الذكية التي تُحقِّق معايير الاستدامة البيئية، التوسُّع في إعادة استخدام المياه المحلَّاة من الصرف الصحي للأغراض الزراعية، واستخدام التقنيات الحديثة (المفاعل الحيوي اللاهوائي) ذات الكلفة المتدنية في معالجة مياه الصرف الصحي.

 

التقرير متاح بالضغط على الغلاف ليتم تحميله:

 لتحميل التقرير اضغط على الغلاف

قراءة 99 مرات آخر تعديل على الأحد, 28 آذار/مارس 2021 06:57
منتدى أسبار الدولي. جميع الحقوق محفوظة ©2021.